شد الوجه في مشفى إست كير

عملية تجميل الوجه

منذ بدء التاريخ وكل امرأة تبحث عن الجمال بطريقتها وأسلوبها الخاص، وبالرغم من أن الجمال لا يقتصر على ملامح الوجه فقط إلا أن جمال الوجه يستحوذ على تفكير المرأة أكثر من أي منطقة أخرى من جسدها حيث أن جمال الوجه يعكس جمال الروح.

ومنذ القدم والعديد من النساء يستخدمن الوصفات الطبيعية والطرق المختلفة للحصول على وجه جميل وجذاب، ولكن الطرق التقليدية كانت تستغرق الكثير من الوقت ولم تكن نتائجها بالجودة المتوقعة كما أن آثارها لم تدم طويلا، وكانت الحاجة لأن تظل المرأة جميلة وتتمتع بوجه شاب هي الدافع للبحث الدائم والمستمر عن طرق حديثة ومتجددة لمعالجة العلامات المزعجة بالوجه والتي تجعل المرأة غير راضية عن مظهر وجهها.

وقد أحدث الطب التجميلي طفرة في مجال تجميل الوجه بطرق مختلفة لتعالج كل مشاكل الوجه التي قد تعاني منها المرأة وأيضا الرجل.

عملية تجميل الوجه هي عملية تسعي لأن يحصل المريض على وجه جميل مشدود ومليء بالحيوية والشباب. ولهذه العملية عدة تقنيات مختلفة في الأسلوب والتكاليف والنتائج وحتى المدة التي تستغرقها، وسنعرض بالتفصيل هذه التقنيات والمشاكل التي تعالجها.

المشاكل التي تعالجها عملية تجميل الوجه

  1. التجاعيد العميقة تحت العينين وعلى طول الأنف وحتى الوصول للفم.
  2. ارتخاء جلد الفك.
  3. تراكم الدهون في منطقة الرقبة.
  4. وجود انخفاض في منتصف الوجه.
  5. مشكلة الذقن المزدوجة.
  6. وجود الندبات أو أثار الجروح القديمة.

و هذه المشاكل تكون نتيجة عدة عوامل منها الطبيعية كالتقدم في السن والعوامل الجوية، ومنها العادات السيئة كشرب الكحوليات والتدخين، ومنها النفسية كالاكتئاب والشعور بالضغط العصبي.

 

عملية تجميل الوجه

منذ بدء التاريخ وكل امرأة تبحث عن الجمال بطريقتها وأسلوبها الخاص، وبالرغم من أن الجمال لا يقتصر على ملامح الوجه فقط إلا أن جمال الوجه يستحوذ على تفكير المرأة أكثر من أي منطقة أخرى من جسدها حيث أن جمال الوجه يعكس جمال الروح.

ومنذ القدم والعديد من النساء يستخدمن الوصفات الطبيعية والطرق المختلفة للحصول على وجه جميل وجذاب، ولكن الطرق التقليدية كانت تستغرق الكثير من الوقت ولم تكن نتائجها بالجودة المتوقعة كما أن آثارها لم تدم طويلا، وكانت الحاجة لأن تظل المرأة جميلة وتتمتع بوجه شاب هي الدافع للبحث الدائم والمستمر عن طرق حديثة ومتجددة لمعالجة العلامات المزعجة بالوجه والتي تجعل المرأة غير راضية عن مظهر وجهها.

وقد أحدث الطب التجميلي طفرة في مجال تجميل الوجه بطرق مختلفة لتعالج كل مشاكل الوجه التي قد تعاني منها المرأة وأيضا الرجل.

 

عملية تجميل الوجه هي عملية تسعي لأن يحصل المريض على وجه جميل مشدود ومليء بالحيوية والشباب. ولهذه العملية عدة تقنيات مختلفة في الأسلوب والتكاليف والنتائج وحتى المدة التي تستغرقها، وسنعرض بالتفصيل هذه التقنيات والمشاكل التي تعالجها.

 

 

المشاكل التي تعالجها عملية تجميل الوجه

  1. التجاعيد العميقة تحت العينين وعلى طول الأنف وحتى الوصول للفم.
  2. ارتخاء جلد الفك.
  3. تراكم الدهون في منطقة الرقبة.
  4. وجود انخفاض في منتصف الوجه.
  5. مشكلة الذقن المزدوجة.
  6. وجود الندبات أو أثار الجروح القديمة.

و هذه المشاكل تكون نتيجة عدة عوامل منها الطبيعية كالتقدم في السن والعوامل الجوية، ومنها العادات السيئة كشرب الكحوليات والتدخين، ومنها النفسية كالاكتئاب والشعور بالضغط العصبي.

 

تقنيات عملية تجميل الوجه

جراحة تجميل الوجه

وهي تقنية جراحية تحتاج إلى تخدير كلي وتستغرق عدة ساعات لإتمامها، ولكن نتائجها تعتبر الأفضل مقارنة ببقية التقنيات وتدوم لمدة أطول. ولكن يعيب الجراحات عامة أن نسبة المخاطرة فيها تكون الأعلى بين بقية التقنيات، وتستخدم هذه التقنية في عملية تجميل الوجه الطويل.

عمليات تجميل الوجه بالليزر

ويتم استخدام جهاز إطلاق آشعه الليزر والتي تقوم بتحفيز إنتاج مادة الكولاجين تحت الطبقة الأولى من الجلد مما يساعد على علاج التجاعيد والندوب وما إلى ذلك من مشاكل الوجه. تحتاج تقنية الليزر إلى حوالي ساعتين في حالة تجميل الوجه بالكامل، أما في حالة تجميل جزء معين كمنطقة العينين أو على طول الأنف أو غيرها ربما يستغرق الإجراء من نصف ساعة إلى 45 دقيقة فقط.

قد يحتاج المريض أكثر من جلسة علاج بالليزر على حسب حالته، ويقوم الطبيب المعالج باستخدام التخدير الموضعي على المنطقة المراد تجميلها، و تعتبر هذه التقنية من التقنيات متوسطة التكاليف و يميزها أنها أقل خطرا من تقنية الجراحة كما أن نتائجها تظهر في مدة أقصر.

حقن الوجه

يعتبر حقن الوجه سواء كان بالبوتكس أو الفيلر من أحدث تقنيات تجميل الوجه على الإطلاق، ويتميز ببساطته كإجراء غير جراحي لا يحتاج إلى تخدير، كما أنه لا يستغرق أكثر من بضع دقائق لإجرائه، من أهم مميزات هذه التقنية أنه يمكن رؤية النتائج في الحال بعد الحقن.

كل تلك العوامل أدت إلى انتشار هذه التقنية خاصة وأن تكاليفها تعتبر الأقل مقارنة ببقية تقنيات تجميل الوجه، ولكن حقن الوجه يحتاج لتكراره بعد مدة معينة تتراوح ما بين ستة أشهر وعام، ذلك لأن مفعول الحقن يكون قد انتهى في هذه الفترة ويحتاج الوجه للحقن مرة أخرى، ولا تصلح هذه التقنية في عملية تجميل الوجه الطويل.


من هو الشخص المرشح لإجراء العملية

يمكن لأي شخص بالغ لديه مشكلة بالوجه كالتجاعيد أو غيرها أو أنه غير راض تماما عن مظهر وجهه أن يقوم باستشارة طبيب التجميل عن إمكانية إجراء عملية تجميل الوجه، ويجب أن يكون الشخص المقدم على إجراء العملية بصحة جيدة ولا يعاني من الأمراض المزمنة أو أن لديه مشكلة بالقلب أو الضغط وخاصة من سيقوم بإجراء جراحة، أو يكون لدية حساسية معينة لبعض المركبات الكيميائية إذا كان سيقوم بحقن الفيلر أو البوتكس.

النهاية

Privacy Policy | © All Rights Resurved