خطوات زراعة الشعر

خطوات زراعة الشعر

زراعة الشعر هي من أهم وأشهر العمليات التجميلية، وتعتبر الحل النهائي لمشكلة الصلع، تتميز عملية زراعة الشعر بنسبة نجاح مرتفعة وآثار جانبية قليلة ومؤقتة بالإضافة إلى أنها لا تسبب للإنسان مضاعفات خطيرة إذا تمت عند طبيب كفء. هذه المميزات جعلت الكثيرين يتجهون إلى زراعة الشعر وأعطتها شهرة واسعة في الوسط التجميلي بشكل عام وفي تركيا بشكل خاص.

في هذا المقال سنشرح لكم المبادئ الأساسية التي تقوم عليها عملية زراعة الشعر بمختلف تقنياتها:

أولاً: التشخيص الأولي:

يكون مبدئيا عن طريق إرسال صور عبر الانترنت، الصور المطلوبة تكون للمنطقة المصابة بالصلع وللمنطقة المانحة (أسفل وجوانب الرأس)، يقوم الطبيب بفحص وتحليل الصور بدقة ليحصل على معلومات أساسية تؤدي لمعرفة حالة المريض ودرجة الصلع لديه ومدى جهوزية وسلامة المنطقة المانحة، يربط الطبيب بين المعلومات التي حصل عليها من المريض والعوامل المؤدية للصلع فيكون بذلك أخذ نظرة أولية عن حالة المريض ومدى قابليته للقيام بزراعة الشعر، بناء على ذلك يحدد الطبيب عدد البصيلات اللازم زرعها والتكاليف التقديرية للعملية.

ثانياً: المنطقة المانحة:

هي حجر الأساس في عملية زراعة الشعر، تكون مقاومة جداً لعوامل الصلع المختلفة وغالباً موقعها في أسفل وجوانب الرأس، يستفيد الأطباء من المنطقة المانحة في الحصول على الشعر السليم منها وزراعته في المناطق الصلعاء من الرأس، في إست كير يقوم فريقنا الطبي بدراسة وتحليل دقيق لجاهزية المنطقة المانحة لدى المريض وعدد البصيلات التي من الممكن أخذها منها بحيث لا نسبب الضرر للمنطقة المانحة على حساب غيرها حتى نضمن للمريض عملية ناجحة ومرضية.

ثالثاً: جودة الشعر:

إن جودة الشعر في المنطقة المانحة من أهم مقومات الحصول على عملية زراعة شعر ناجحة، يمكن قياس جودة الشعر وفقاً لعدة عوامل منها: توزع الشعر وكثافته وحجم الجذور ونمط النمو (سبل – مجعد – متموج….. الخ)، حيث أنه كلما كان الشعر أكثر كثافة في المنطقة المانحة كلما كانت عملية زراعة الشعر أكثر قابلية للنجاح وتحقيق نتائج مرضية.

رابعاً: اختيار التقنية الأنسب لزراعة الشعر:

بعد تشخيص درجة الصلع وحالة المنطقة المانحة والتأكد من أن عملية زراعة الشعر ملائمة للمريض يتبقى أن يتم اختيار التقنية التي سيتم تنفيذ زراعة الشعر عن طريقها، بشكل عام فإن تقنية الاقتطاف FUE هي تقنية فعالة ومناسبة لأغلب المرضى حيث أنها تتم بأدنى حد من التدخل الجراحي، مبدأ تقنية الاقتطاف يقوم على استخراج البصيلات من المنطقة المانحة بلطف وغرسها في المنطقة المستقبلة بعد فتح القنوات الحاضنة، غالباً ما يحصل المرضى على نتائج مرضية عند استعمال هذه التقنية بالإضافة إلى أنها لا تترك آثار ندوب دائمة أو ما شابه، بالنسبة للمرضى الذين لا تناسبهم الجراحة على الإطلاق فيوجد تقنية مطورة تسمى تقنية زراعة الشعر المباشرة DHI حيث تتم باستخدام جهاز دقيق يسمى قلم تشوي ولا يستخدم فيها المشرط الطبي نهائياً.

 

 

الخلاصة:

  • عملية زراعة الشعر هي الحل الجذري لمشكلة الصلع ولها العديد من الميزات التي تجعلها عملية ناجحة ومرغوبة.
  • تقوم عملية زراعة الشعر على مبادئ أساسية، ولها عوامل تزيد من فرصة نجاحها أهمها أن تكون المنطقة المانحة في حالة جيدة وكثافة الشعر فيها مقبولة.
  • جودة الشعر تلعب دورها أيضاً في نجاح العملية لكن الطبيب المحترف يستطيع التعامل مع مختلف أنواع الشعر.
  • التقنية الرائدة في مجال زراعة الشعر حالياً هي تقنية الاقتطاف حيث أنها سجلت نسب نجاح كبيرة وحققت نتائج مرضية للكثيرين، وقد تم تطوير تقنية الاقتطاف واستخدام أقلام تشوي فأصبحت زراعة الشعر ممكنة للذين لا تناسبهم العمليات الجراحية.

 

Privacy Policy | © All Rights Resurved

عرض خاص لك ! احصل على خصم الآن

وفر حتى 30٪

نقدم خصمًا خاصًا يصل إلى 30٪ لأول 100 زائر يتقدمون بطلب زراعة الشعر من خلال موقعنا على الويب Esthcare