عمليات حقن ونفخ الوجه

مع التقدم في العمر يبدأ الوجه في فقدان الدهون التي تمنحه النعومة والجمال
وتبدأ التجاعيد في الظهور فتسرق من الوجه النضارة والجمال.
لذلك يحلم الجميع بتأخير ظهورها أطول وقت ممكن وبالحفاظ على نعومة دائمة للوجه.

 – عمليات نفخ الوجه :

هي عمليات تهدف إلى استعادة نضارة الوجه ورونقه، والتخلص من التجاعيد والحفاظ على مظهر الشباب. وتتراوح العمليات العلاجية لنفخ الوجه من عمليات الحقن الموضعي لبعض مناطق الوجه إلى جراحات زراعة بعض الحشوات في الوجه للحصول على نتائج دائمة

أ- شد الوجه باستخدام حقن الفيلر و البوتوكس و الدهون الذاتية.

وتتضمن هذه العمليات حقن دهون ذاتية مستخلصة من مكان آخر في الجسم  أو حقن مواد مثل حمض لهيالويورنيك، أو الكولاجين، أو بعض البوليمرات.  تعتبر عمليات  نفخ الوجه إجراء غير جراحي تتم    مخدر موضعي وبدون الحاجة إلى تخدير كلي

ب- عملية حقن الدهون بالوجه

وتتضمن عمليات جراحية تتم بالتخدير الكلي أو الموضعي، ويتم فيها نفخ الوجه عن طريق زراعة دعامات السيليكون في بعض مناطق الوجه التي تحتاج إلى التدعيم أو إلى زيادة حجمها. وتتميز هذه العمليات بدوام نتائجها كعلاج نفخ الوجه.

تفاصيل عملية حقن الدهون بالوجه

تتم العملية في غرفة عمليات ضمن مشفى متخصص بالجراحة التجميلية.

يتم  استخدام إبرة رفيعة للغاية لكي يتم إخراج الدهون من جسم الشخص باستخدام جهاز تفكيك ليزري متطور يتم تفكيك الدهون وشفطها،  وأكثر هذه الأماكن التي يستخرج منها الدهون هي البطن والوركين .

حقن الدهون المأخوذة من الجسم في الوجه بعد معالجتها .

تتم العملية غالبا تحت تأثير التخدير الموضعي.

يتم النقاش مع الطبيب على الشكل النهائي قبل العملية.

عدد أيام الإقامة

تحتاج ليلة واحدة إقامة في المشفى وثلاثة أيام في اسطنبول للمراجعة والإطمئنان على حالة المريض قبل عودته لبلده معافا تماما

 الأثار الجانبية لعملية حقن الدهون في الوجه:

الشعور بألم خفيف بعد انتهاء مفعول المخدر.

قد يظهر بعض التورم يزول خلال اسبوع على ابعد تقدير .

شعور بخدر في الوجه ويزول تلقائيا.

من هم المرشحين لعملية نفخ وحقن الوجه؟

يجب أن يتم اختيار تقنية نفخ الوجه المناسبة لحالة كل شخص ، وعامة فإن الأشخاص الذين يلجأون لنفخ الوجه هم أصحاء يتمتعون بحالة صحية جيدة عامةً ولا يعانون من أي أمراض مزمنة و كما يجب أن تكون التوقعات من العملية واقعية من حيث النتائج المحتملة…كل ذلك سيتم مناقشته و شرحه قبل القيام بالعملية..

من تظهر عليهم علامات التقدم في السن كخطوط عميقة حول الأنف والفم، تجاعيد ناتجة عن التدخين حول الفم، انخفاض في حجم الوجنتين، وشفتين رفيعتين، أو ذقن رفيعة حادة. وعادة فإن من يلجأون لعمليات نفخ الوجه يتجاوز عمرهم الخامسة والثلاثين لكن لايعتبر هذا شرطاً فقد يلجأ بعض الأشخاص في العشرينيات من العمر لعملية نفخ الوجه بسبب معاناتهم من النحافة الشديدة في الوجه منذ الميلاد، أو بسبب فقدانهم لمقدار كبير من الوزن، خلف لهم نحافة شديدة في منطقة الوجه.

لكن عليك قبل الخضوع لأي عملية تجميلية أن تتأكد من أن الطبيب الذي اخترته يمتلك الخبرة الكافية لإجراء هذه العملية مهما كانت بسيطة. وأن تتأكد من أن الفريق الطبي المساهم في العملية بأكمله يتمتع بالخبرة والمهارة اللازمتين لرعايتك والعناية بك..